منتدى منبر آل انعم للحرية


 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 بلهجة المطر

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
علي القشيبي
مشرف
مشرف


عدد الرسائل : 28
نقاط : 840
تاريخ التسجيل : 05/01/2009

مُساهمةموضوع: بلهجة المطر   الإثنين يناير 05, 2009 1:19 pm

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


كما هو دائماً حال المطر نقياً..صافياً ..
كان حواري معك صادقاً..هادئاً..وحيناً عاصفاً ..
كما عدَّ المطر غيثاً..وخيراًً ..
كنت أعدك نعمة .. لكنك الآن _في بعض الأحيان_ أصبحت لوعة ..

طالعت السماء تحتشد بها الغيوم معطاءة كثيفة ..
وكذا كنت معك
أحسبني لم أكن مقصرة..أوبخيلة ..
مشاعري كتلك القطرة
فأبصري مافيها تعلمين ما أنا ... وأنت أعلم الناس بمن أكون ...

وكما هو المطر في جميع الفصول ...
قوي في الشتاء عتيد في لياليها ..
خفيف في الخريف ..
قليل في الربيع ..
نادر في الصيف ..
كان هكذا حبك قوي بلا توقف ..
متأرجح زمناً من عباراتك ..
هادئ لكنه ثابت من وقع حروفك ..
لم أرد يوماً جعله نادراً .. ولا أطيق في حبك صيفاً ..
أريده خريفاً .. أو ربيعاً ..
مزهراً .. مورقاً ..

قد هدني ألم النوى ..
قد هالني صدوداً من دون جدوى ..

في برجك العاجي .. في معزلك الأبدي ..
وحدك استطعت ..
أن تسلين أن تنسين ..
أن تقوين أن تهوين فتغفين فتنامي ..

أما أنا ..... أما ساءلك قلبك عني ؟؟؟؟
أما خفت يوماً على شعوري !!!!
أم أن رسالتي قد أحرقت حبك فجعلته فيك رماداً ..
أم كان ذاك منك اختباراً ..
استحالة أن يكون ماحدث الفصل الأخير ..
ومحال أن يكون ذاك الشعور وتلك الكلمات ألعوبة بقلبي الصغير ..
دخلت متاهة أيامك ..
فإما أن تخرجيني منها .. أو أن لا تقتلعي جذوري من قلبك الكبير ..

أنا يا أنت لم أعد أقوى على التعبير ..
وصار كل فرح بمعزل عني حتى في التفكير ..

أصبحت طريدة للفكرة .. للعبرة ..
أكانت هكذا ؟؟!! وكنت عمياء !!
أم كان صدقاً .. والآن أصبح ذاك سراااااب
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
بلهجة المطر
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى منبر آل انعم للحرية :: ال انعم :: منتدى الأدب العربي-
انتقل الى: